القائمة الرئيسية

الصفحات

تفاصيل القبض على صدام حسين بول بريمر

 



 

بول بريمر


كشف الحاكم المدني الأميركي للعراق بعد سقوط نظام صدام حسين، تفاصيل ليلة أسر الديكتاتور السابق، وأول لقاء له معه.


وعبر مقابلة في برنامج “السطر الأوسط” الذي تبثه شبكة “أم بي سي، 

قال بريمر: “كنت في غرفة نومي بالمجمع السكني، حينها تلقيتاتصالاً من نائبي أجبت عليه،

 وأخبرني مباشرة أنه يتوجب علي الذهاب إلى مكتبي كي أتلقى اتصالاً هاتفياً مؤمّناً، 

ولم يخبرني من المتصل،

بل أخبرني بأن هذا الأمر لا يحتمل التأخير، لذلك عدت إلى مكتبي عند الساعة الثانية إلا ربعاً صباحاً، وكان الجنرال الأميركي أبو زيد 


قائدالقوات المركزية، على الهاتف، وأخبرني أنهم قبضوا على شخص يعتقد بأنه صدام حسين، وأنهم وجدوه في حفرة بالقرب من تكريت بمزرعة ما”.

  • وأكمل بريمر: “سألت الجنرال أبو زيد عن أفضل وأسرع طريقة للتعرف عليه، إذ كان صدام معروفاً باستخدام أشباه له في الشكللضرورات أمنية، فقال سنحضره الآن على متن طائرة عمودية وسنقوم بعرضه على المعتقلين الآخرين الذين كان من بينهم طارق عزيز،لنرى هل سيتعرفون عليه أم لا، وأيضاً لديهم الحمض النووي الخاص به الذي يتيح لهم معرفة هويته بشكل دقيق، وبالفعل تم إحضارهبعد 4 ساعات، وتم التأكد من هويته بعد إجراء تحليل الحمض النووي”.
  • وأضاف بريمر: “اتصلت مباشرة بالدكتورة رايس، مستشارة الأمن القومي، وقلت لها لقد ألقينا القبض على صدام حسينوقتها كانالعسكريون يضعون خطتهم التي تقوم على وضع صدام حسين داخل سفينة بأسطول أميركي يرسو على مياه الخليج، لكني أخبرتالجنرال أبو زيد باستحالة ذلك، فصدام سجين عراقي لا نستطيع إخراجه من البلاد، فإذا فعلنا ذلك لن يصدق أحد أننا قبضنا عليه،وكان يجب إظهاره للعالم”.

صدام حسين


ورداً على سؤال “لماذا سلمتم صدام حسين إلى أعدائه بهذه الطريقة؟

 أليست الولايات المتحدة ملتزة بحقوق الإنسان والمعاملة بعدل 


سواء لصدام أو لغيره؟، أجاب بريمر: “كان من الصعب إيجاد حلفاء له يستطيعون القيام بعملية احتجازه، لذلك سلمناه لحكومة عراقية 


مستقلة، وذات سيادة، وباعتقادي الحكومة العراقية أخضعت صدام لمحاكمة عادلة، لكن من جهة أخرى قاموا بإعدامه بطريقة شنيعة، ففي عمليةالإعدام سمحوا بدخول الهواتف والكاميرات، والتقاط قدر ما تشاء من الصور والفيديوهات، وهذا يعد انتهاكاً لحقوق الإنسان”.


وطرح المحاور مالك الروقي، سؤالاً حول أداء واشنطن بعرض صدام قائلاً “في المقابل، الصور التي عرضتموها مخالفة صريحة لاتفاقيةجنيف في التعامل مع الأسرى.. لماذا قمتم بعرض صدام حسين بهذه الطريقة المخالفة قانونياً؟

، وأوضح بريمر: “ناقشنا كيفية إقناعالشعب العراقي بأن الذي بين 


أيدينا هو صدام حسين، وتوصلنا إلى احتمالينأولاً، يجب علينا إظهار صورة له، لكن ذلك لم يكن كافياً.


 يبقىالاحتمال الثاني، وهو أن يشهد سياسيون عراقيون أمام الشعب العراقي، أنهم شاهدوا صدام تحت الأسر،


 وتحدثوا معه، ما عملناه كانانتهاكاً لاتفاقية جنيفقرارنا كان بكل بساطة هو لإقناع الشعب العراقي بأن صدام بحوزتنا،


 حتى لو اقتضى ذلك انتهاك اتفاقية جنيف”.


وعن كيفية مقابلة حسين وهيأته في أول مرة التقاه بعد اعتقاله، قال بريمر: “في البداية اتصلت بالسيد عدنان الباجة جي، رئيس الحكومةالعراقية الانتقالية، وسألته إن كان بوسعه جمع أكبر قدر من 


أعضاء مجلس الحكم الانتقالي الراغبين برؤية صدام الذي كان محتجزاً حينهافي مطار بغداد، وبالفعل تم ذلك بسرعة واختار إحضار 


آخرينكنا حريصين على إعلان الخبر في اليوم ذاتهتوجهنا جميعا إلى المطار،وقام العريف الأميركي بسؤالهم إن كانوا يرغبون برؤية صدام عن بعد لتأكيد هويته، أم كانوا يرغبون بمقابلته شخصياًاختاروا مقابلتهشخصياً”.


وأكمل بريمر:


 “بعد ذلك أذكر دخولنا بممر طويل، مطلي بالأبيض والأخضركان مكاناً تعيساً ومظلماً، وفي آخر الممر كانت هناك غرفة مضيئة، ربما كانت غرفة استحمام، وصلنا إليها، وفي الداخل وجدنا سريراً صغيراً يجلس عليه صدام حسين بلحية كثيفة  وشعر كث، منالواضح أنه لم يحلق منذ أشهر، مرتدياً سترة أميركية”.



وتابع: “خمسة من أعضاء مجلس الحكم، كانوا جالسين في الطرف المقابل لصدام، يخوضون معه حديثاً، تستطيع تمييز الغضب فيه، وكانكل واحد منهم قد ذاق الويلات من نظام صدام حسين، حتى لو لم تفهمه، كان كل واحد من هؤلاء 


الخمسة يملك قريباً قتل أو عذب من قبل صدام حسين”. واستطرد بريمر: “لم ينظر لي صدام مطلقاًكنت أقف بجوار الباب وهو على الجهة الأخرى، وبجواري الجنرال 


سانشيزومترجم يخبرني بكل ما يجري بالمعركة الكلامية أمامي”.

وأردف:


 لقد كان مشهداً ضوضائياًكان الأعضاء غاضبين عليه، وهو غاضب عليهم أيضاً، ولم يظهر مكسوراً، على العكس، أظهر شراسة واضحة 


عندما تجري مهاجمته من قبل أعضاء المجلس،


 وكان يرد عليهم بتفاصيل دقيقة عنهمكان يعتبرهم حفنة من الخونة، 


لم يقل ذلك صراحة، لكن نظراته تفصح بذلك، وكان يتعامل مع الجميع كأنه ما زال رئيساً”.

التنقل السريع